اهلا وسهلا بكم في مجتمع احساسي نت
 
الرئيسيةاحساسي نتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النّهي عن السّخرية والاستهزاء بالنّاس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
.. | Beige Boos| ..™
.. | Beige  Boos| ..™
avatar


مُساهمةموضوع: النّهي عن السّخرية والاستهزاء بالنّاس    الأربعاء فبراير 24, 2016 4:52 pm


بسم الله الرحمن الرحيم



من الظواهر السّلبية المنتشرة -مع كلّ أسف- في مجتمعاتنا المعاصرة ظاهرة السّخرية والاستهزاء الّتي تتمثل في محاكاة أقوال النّاس أو أفعالهم أو صفاتهم، والتّقليل من شأنهم، أو الطعن في كرامتهم. والسّخرية والاستهزاء لا ينفكّان عن الإيذاء والتّحقير والتّنبيه على العيوب والنقائض، وقد اعتبرهما الشّارع الحكيم من المحرّمات في حقّ مَن يتأذّى به لما فيه من التّحقير والاستصغار للمؤمن.

يقول الله سبحانه وتعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ” الحجرات 11. فمن الصّفات السيّئة الذّميمة الّتي ذمّها الله ورسوله احتقار النّاس والسّخرية بهم.

روى أبو داود في سننه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: قلتُ للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: حسبُك من صفية كذا وكذا -تعني قصيرة- فقال: “لقد قلتِ كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته”. وروى البخاري في صحيحه من حديث المعرور قال: لقيتُ أبا ذر بالربذة وعليه حلّة وعلى غلامه حلّة، فسألته عن ذلك، فقال: إنّي ساببتُ رجلاً فعيَّرته بأمّه، فقال لي النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “يا أبا ذر، أعيّرته بأمّه؟ إنّك امرؤ فيك جاهلية، إخوانكم خولكم، جعلهم الله تحت أيديكم، فمَن كان أخوه تحت يده فليطعمه ممّا يأكل، وليلبسه ممّا يلبس، ولا تكلّفوهم ما يغلبهم، فإن كلّفتموهم فأعينوهم”.

وإنّ السّاخر بعيد عن ربّه قريب من الشّيطان، قال تعالى عن الكفّار: “إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ * إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ” المؤمنون 109-111.

فقد يكون الحامل على هذه السّخرية والاحتقار هو الحسد، وقد يبرز بعض النّاس عند أقاربه أو أصدقائه بتجارة أو علم أو دراسة فيسخرون منه، ويلمزونه في المجالس ليسقطوه من أعين النّاس. روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: “لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخوانًا، المسلم أخو المسلم، لا يَظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التّقوى ها هنا”، ويشير إلى صدره ثلاث مرّات: “بحسب امرئٍ من الشرّ أن يَحقِر أخاه المسلم، كلّ المسلم على المسلم حرام دمُه ومالُه وعِرضُه”.

ولا يخفى خطر ذلك على الفرد والمجتمع، فالغيبة كبيرة من الكبائر، وسِباب المسلم فسوق، وهذه الخصلة ليست من خصال المؤمنين، فقد أنكر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم على مَن ضحك من عبد الله بن مسعود رضي الله عنه لدقّة ساقيه وقال: “أتهزأ من ابن أم عبد، فو الله إنّه عند الله أثقل من جبل أُحُد”، وقد ورد النّهيّ للرّجال والنّساء عن هذه الخصلة الذّميمة في الآية الحادية عشرة من سورة الحجرات بما يشفي ويكفي، ووصف الله مَن لم يتب منها بالظلم، وسمّاه فاسقًا بعد أن كان مؤمنًا. أمّا عن علاج هذه الظّاهرة، فيكون بالوعظ والإرشاد، وبيان خطر ذلك، والإنكار على فاعله، وتذكير المستهزئ بمغبة ذلك، والتّوبة منه، والإكثار من ذكر محاسن المُستهزأ به والثّناء عليه، والدّعاء له، لإصلاح ما أفسده. ومن المهم في هذا المجال التّأكيد على الجانب التّربوي عند الأبوين باعتبارهما منشأ الأجيال الأوّل والموجّه الأساس لأبنائهم صغار اليوم وكبار الغد، فعلى الوالدين التّنبيه على مثل هذا السّلوك والتّحذير منه بلطف وحكمة، وأن يكونوا قدوة صالحة في هذا الشأن.





المصدر:

الجزائر: الدكتور عبد الحقّ حميش
كلية الدراسات الإسلامية/ قطر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النّهي عن السّخرية والاستهزاء بالنّاس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجتمع احساسي نت :: الاقسام العامة :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: